الكلمة الطيبة صدقة الكاتب/عاصم خالدعبدالراضى

الكلمة الطيبة صدقة الكاتب/عاصم خالدعبدالراضى
Share Button

الكلمة الطيبة صدقة
الكاتب/عاصم خالدعبدالراضى
كنت جالس مع صديق لي في جوف الليل بين أمواج البرد الشديد و من أسفل منا الرمال و في أحضاننا السلاح وقد ابتلى الله صديقي هذا بفقدان أبيه ثم أمه عندما كان صغيراً …. وفي هذه الأجواء الصحراوية الباردة و مع تلك الظروف نظرت إلى صديقي وسألته سؤال لم ادرك سبب خروجه من فمي … ما أطيب طعام ذُقتَه في حياتك يا صديقي ؟ فأجاب في هدوء وعمق … أطيب طعام .. كان [ فطير مشلتت وعسل أبيض و مِش .. فضحكت متعجباً !! .. وقلت كيف هذا بأن يكون ؟! … فقال لي عندما كنت صبياً دَخلتُ بيتي ذات مرة فرأيت أهل بيتي مجتمعين على الأرض وقد كان يبدوا أنهم انتهوا من طعام ما ! .. فنظرت وفوجئت بأن الطعام كان فطير مشلتت رائحته زكية وكنت جائع ولم يبقى من الطعام شيء ! فقلت لهم أريد أن آكل مثلكم انا جائع .. فنظرت إلي زوجة أخي و قالت: [ من لديه أم فلتذهب وتصنع له الطعام] … عبارة قاسية لا افهم كيف قالتها لصبي يتيم ! وحتى لو كانت مزاحاً !! … فقال: لم اتحمل وبكيت بحرقة من داخلي .. فانتبهت إلي جدتي .. وفي غضب ترد على المرأة [نعم إن له أم] .. وقصدت بذلك نفسها .. فأخذتني إلى الفرن رغم مرضها الشديد وقالت أحضر الدقيق يا ولدي .. وصنعت بيديها الطاهرتين العجين .. وهي تعجن بكل إرادتها وعزمها و الألم يشد عليها وهي تصر ولا تتوقف .. وتجلس أمام الفرن وكأنها فتاة يافعة الشباب وانا جالس بجوارها جائع حزين … وعندما انتهت قدمت إلي الطعام بكل حب واكلت وانا سعيد .. سعيد جدا
حتى شبعت… فكان أجمل ما ذقت في حياتي … فطير مشلتت وعسل أبيض.

-الكلمة لها قوتها .. فلا تستهين بها .. فمن الممكن أن تدمر شخصاً أو تحيي شخصاً آخر .. و الانتباه للكملة التي تخرج من الفم شيء يعد مفقود عند كثيراً منا ..و قوة الكلمة تكمن في طريقة إلقائها مع المنطق المغلف بها و في الوقت المناسب لها .. وأعظم المعجزات التي خلقها الله تعالى كان القران الكريم وهو كلامه سبحانه وتعالى وهذا دليل على قوة الكلمة .. واحرص أن تكون كلمتك مصدر إلهام للأخرين لا عبث .. وأن تكون مصدر حياة لهم .. وبعث لقوتهم .. و زيادة في إيمانهم و تخفيف عنهم عبئهم و تكون دعم لصبرهم … فالكلمة الطيبة صدقة … والروح الطيبة حياة .. فلا بد بأن نكون ذو أرواح طيبة تساعد الفقير واليتيم والمحروم خصوصاً القريب منا … نكون لهم عون وسندا .. وفي الحقيقية نحن لا نشعر بأهمية هذا العون .. لكن بالنسبة له فهو شيء عظيم لا يقدر بثمن .. ويحتفظ به في فؤاده إلى يوم مماته .. وتكون أسعد ذكراه .. ” وإذا لم يكن لديك شيء تعطيه للأخرين، فتصدق بالكلمة الطيبة، والابتسامة الصادقة، وخالق الناس بخلق حسن أو اصمت خيرا لك وللجميع” لكم تحياتي وكل احترامي.

Share Button

Khaled Abdelazez

error: Content is protected !!