يا مُنْيَةَ المُتمني

يا مُنْيَةَ المُتمني
Share Button

بقلم الشاعر حسام الدين ريشو
رأيتُ سمراءَش
في ضُحى اليومِ
والشمسُ
تُداعِبُ وجنتيها بقبلتين

تَوردتْ الوجنتان
ومِن نورها
جادت السمراءُ بنظرتين

عانقتْ أولاهما الروح
فانْتَعَشَتْ
واستقرتْ الأخرى بالقلب
فرَحَّبَ نابضا
يامنيةَ المتمنى ..أهلين

وترنح
بين سنا المقلتين
وفخ الحاجبين
ك ” درويشٍ”
في ضريح الإمام الحُسين
يتلوُ وِرْدَ الصبابتين

فناديتُ :
أيا سمراءَ الضحى
حنانيك
يا نورا كشعاع الشمس
هلا رضيت
أغزل لك الأشواقَ
عِقْدا
على جيدك
أو شالا على كتفيكِ ؟

وحقِ قِطاف الجنتين
الذي يفيض من عينيك
قولي … لبيكَ
فإن الهوى
على جناح الحلم
يسوقني إليكِ

تَبَسَّمَ ثغرُها وقالت :
يا أيها الذي يرتجي
لَ بَّ يْ كَ

ها أنذا
بالرضا أدنو إليكَ

لكن مثلى
لا تَهب لبيك
إلا لمنْ في هواها
زهد السوى والغير

فإن كنتَ صادقا
فيما ادعيتَ
انْحَر بسيف الهوى
مابيننا مِن البين

وهبْ ليَ الرُوح
خالِصَةً إليَّ

وحين أراكَ
تنتفض من الأشواق
وتَتَهَجَّدُ في عيني
أسكنكَ فردوسي
وأُدَثِرُكَ بالهدبين .
****************
حسام الدين ريشو

Share Button

بركات عباس

بركات محمود عباس المصري بكالوريوس الإعلام قسم الصحافه جامعه القاهرة مصري عربي قومي أعشق عروبتي وكل الدول العربية واحترم كل الأديان والدين لله والوطن يتسع للجميع...
error: Content is protected !!